تحسين الإنتاجية بواسطة وحدة روبوتية

تحسين الإنتاجية بواسطة وحدة روبوتية

كانت شركة St. Lawrence Cement، التابعة لمجموعة Holcim Group، تواجه مشاكل على مستوى الباليتايزر الذي كانت تستخدمه لتكديس الأكياس المعبّأة بالإسمنت في مصنعها في بلدة كاتسكيل Catskill. فتلك الآلة لم تكن فعّالة وكانت تتطلّب الكثير من الصيانة، وتعرّض الشركة لأوقات توقّف طويلة ومشاكل ذات صلة. وبالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما كان الباليتايز ينقل الأكياس والطبالي بطريقة خاطئة، وكان العملاء يشتكون من الأكياس الممزّقة والطبالي المتضرّرة.      

كما كان المشغّلون يجهدون لبلوغ مستويات الإنتاج المطلوبة لتلبية طلب العملاء. لذا، قرّرت الشركة البحث عن باليتايزر جديد أوتوماتيكي من أجل القضاء على تلك المشاكل. بعد البحث على الإنترنت وفي المجلّات المتخصّصة وغيرها من المراجع، قلّص فريق إدارة الشركة خياراته إلى ثلاثة مورّدين لآلات الباليتايزر، من بينهم شركة Premier Tech Industrial Equipment Group (IEG). في هذا الإطار، التقى غاري ريتر Gary Ritter، مدير المبيعات الخاصّة بصناعة المواد المعدنية في شركة Premier Tech IEG، مع إدارة الشركة والمشغّلين وطاقم الصيانة، واستقى منهم المعلومات اللازمة لتقديم العرض. بالاستناد إلى تلك المعلومات، استنتج بأنّ الآلة الأنسب لهذه الشركة هي وحدة تكديس أكياس روبوتية. ويعلّق ريتر بالقول: "في تلك الحالة كان يمكن استخدام إمّا باليتايزر يعمل بنظام التكديس من الأعلى high-level palletizer، أو بالبيتايزر روبوتي. ولكنّنا اقترحنا الروبوت لأنّه من المعدّات التي لا تستلزم سوى القليل من الصيانة. كنّا نعلم بأنّها ستسمح للشركة بزيادة إنتاجها مقابل ساعات عمل أقلّ، بفضل تقليص أوقات التوقّف عن العمل، ما سيحقّق هدف شركة St. Lawrence الأساسي، ألا وهو تحسين كفاءتها".                              

تجدر الإشارة إلى أنّ St. Lawrence Cement حصلت أيضًا على عروض أسعار من المورّدَين الآخرَين، إلّا أنّها قرّرت بأنّ حلّ Premier Tech IEG هو الأنسب، إذ يشير مدير المشاريع إلى أنّ "الصيانة من الاعتبارات الرئيسية التي نراعيها عند شرائنا معدّات جديدة. عند معاينتنا أجهزة جديدة، ينصبّ تركيزنا على مسألة الصيانة. هل هو جهاز تسهل صيانته؟ كم عدد نقاط الصيانة فيه؟ وقد أولينا تلك الاعتبارات الأولوية في اتّخاذنا القرار. كان الباليتايزر القديم يضمّ أكثر من خمسة آلاف نقطة صيانة، أمّا الوحدة الروبوتية المقترحة فكانت تضمّ أقلّ من ألف نقطة، وذلك تحسّن كبير. كان شراء تلك الآلة بديهيًا".   

تمّ شراء وحدة تكديس الأكياس الروبوتية في شباط/فبراير 2005، أمّا شحن الآلة وتركيبها فتمّ في أيّار/مايو 2005. وكانت الوحدة المصمّمة حسب الطلب تتألّف من روبوت رباعيّ المحاور من FANUC، وموزّع طبالي، وناقلة تحويل بالجاذبية gravity by-pass conveyor، وناقلة ذي أنابيب مربّعة square tube conveyor، وناقلة تغذية. وقد تولّى مشغّلو الشركة تركيب المعدّات بإشراف فنّي صيانة من شركة Premier Tech. كانت الشركة قد وضعت جدولًا للتركيب يستغرق حوالى 15 يومًا، غير أنّ المشغّلين أزالوا الآلة القديمة في 24 ساعة وركّبوا الآلة الجديدة وبدأوا تشغيلها في غضون خمسة أيام. وتطلّب ضبط النظام وتعديله ليعمل بإتقان تام يومين إضافيين.           

منذ التركيب، لم يسبّب الباليتايزر الروبوتي أيّ مشاكل ولم يستلزم أيّ تصليحات كبيرة أو قطع غيار مهمّة، حيث يقول مدير المشاريع: "لم نجرِ سوى تصليحات بسيطة"، مضيفًا: "أثناء ضبطنا لضغط القابض gripper، كسرنا عن طريق الخطأ جزءًا من الذراع الآلية. ولكن في ما عدا ذلك، لم نضطرّ أبدًا إلى التوقف عن العمل. لقد كنّا راضين للغاية عن المعدّات والخدمة الممتازة التي حصلنا عليها على حدّ سواء". كما أنّ الوحدة الروبوتية من Premier Tech IEG حسّنت الإنتاجية بشكل ملحوظ وألغت الحاجة إلى ساعات العمل الإضافية المفرطة التي كانت تثقل كاهل الشركة سابقًا. ففي العام 2004، على سبيل المثال، كان المشغّلون يجهدون لتكديس ما بين 1500 و1700 كيس على الطبالي في فترة لا تتعدّى الثماني ساعات. أمّا اليوم وبفضل النظام الجديد، بإمكان المشغّلين أن يكدّسوا أكثر من 5000 كيس في الفترة الزمنية نفسها. ويختم فريق إدارة الشركة بالقول: "كنّا قد توقّعنا أن ترتفع إنتاجيّتنا بنسبة عشرين في المئة مع استخدام المعدّات الجديدة، وقد تفاجأنا بازديادها بنسبة فاقت الخمسًا وثلاثين في المئة. كما أنّ عملاءنا كانوا مسرورين جدًا بارتفاع مستويات الإنتاج وبالمنتج النهائي. لا شكّ في أنّ مشروع تركيب هذه الآلة الجديدة تكلّل بالنجاح".